الرئيسية / النبات و الطبيعة / كيفية زراعة التوت

كيفية زراعة التوت

التوت هو ثمار تنتج من أشجار كبيرة ذات أفرع كثيرة، ويقسم التوت إلى نوعان وهما: التوت الأبيض الذي يعتبر غذاءً رائعاً لدودة القز الذي تقوم بالتغذي على، وتتميّز أزهار هذا النوع من التوت بأنها ذات لون أصفر يميل إلى الأخضر، وأوراقه كثة، أمّا النوع الثاني فهو التوت الأسمر أو التوت البنفسجي، وتتميّز أزهاره بأنّها أقل حجماً ونمواً من التوت الأبيض، وللتوت الكثير من المسميات، مثل: الفشكل، الغلام. تحتوي ثمار التوت على أحماض، وبروتين، ومواد دهنية، وحديد، ونحاس، وفسفور، وكلور، أمّا الأوراق فتتميّز باحتوائها على فلانونيات المكون من الروتين، وقبل الحديث عن كيفية زراعة التوت، يجب أن نوضح قبل ذلك الاحتياجات البيئية لزراعة التوت، والتي سوف اتكلم عنها الآن.

يتميّز التوت بمذاقه الحلو المميّز، ويوجد العديد من أنواع التوت: كاليابانيّ، والأبيض، والكاماغي، والأسود، وتمتلك ثمار التوت مجموعة كبيرة من الفوائد المهمّة لجسم الإنسان؛ وذلك لأنّها تحتوي على مجموعة من القيم الغذائيّة كالبروتينات، والبكتين، والسكّر. نصائح قبل زراعته يوجد العديد من الأمور المعرفيّة التي يجب على المزارع أو الأشخاص الذين يريدون زراعة التوت معرفتها قبل البدء بعمليّة الزراعة وهي: الحرارة: تعدّ درجة الحرارة التي تتراوح بين ثلاثين إلى اثنتين وثلاثين درجة مئويّة هي الأفضل لزراعة التوت، ونموّه جيّداً. الرّطوبة: تعدّ شجرة التوت من الأشجار التي لا يمكنها أن تنمو في البيئة الرّطبة والبيئة الجافّة كثيراً، وهذا يعني أنّ الرطوبة المعتدلة هي الأفضل لنموّ التوت، ويجب العلم بأنّ قلّة الرّطوبة تؤدي إلى تجعّد ورق الشجر. الضوء: يحتاج التوت إلى تعرّضه لضوء قويّ؛ وذلك لأنّه يخفّف من نسب عمليّات التركيب الضوئيّ، وبالتالي يُساعد على نموّ الثمار. الهواء: يُساعد الهواء أزهار التوت على التلقيح، لكي تثمر، مع العلم بأنّ التوت يحتاج إلى الهواء النظيف وليس الملوّث. التربة: تعتمد التربة على نسبة مخزون الماء؛ حيث إنّ التوت لا يمكنه أن ينمو في ظل وجود كميّة كبيرة من الماء في التربة، كما أنّه لا يمكنه النمو في ظل الجفاف الشديد، وبالتالي فهو يحتاج إلى التزوّد بالماء بشكل منتظم، ويوجد نوع من التربة يتميّز ببناء مفكّك، ويُعرف بالرمليّ الطينيّ، وهو أفضل أنواع التربة لزراعة التوت فيه. التسميد: يحتاج التوت إلى العديد من أنواع السّماد لنموّ النبات بشكل سليم، وتقوية ثماره وأوراقه، ويعود الفضل بذلك إلى العديد من المعادن والمركّبات الكيميائيّة الموجودة في السماد وهي: النتروجين: يلعب دوراً مهمّاً في تقوية أوراق التوت، ويوضع على التربة قبل شهر آب. الفسفور: يقويّ الأشجار، ويزيد تحمّل التوت للظروف الجويّة كالصقيع، ويُساعد على نضوج ثمار التوت. البوتاس: له دور كبير في عمليّات التحفيز، التي تؤدّي إلى تكوّن الكلوروفيل في التوت، وبالتالي حماية التوت من العديد من الأمراض التي قد تصيبه. الكالسيوم: يساعد على الحفاظ بنسبة حموضة التربة. الحديد: له دور مهم في حماية الأوراق من التساقط، ويُحافظ على إبقاء لون الأوراق خضراء. كيفيّة زراعته بعد نهاية فصل الشتاء تكون شجرة التوت تحتوي على مجموعة كبيرة من العقل، فنُزيل من الشجرة مجموعة من العقل الجيّدة. نضع العقل في قطعة كبيرة من الخيش، ونلفّها جيداً، ثم نحفظ العقل في الثلّاجة. نزرع العقل في أوائل فصل الرّبيع بعد قطع كلّ عقلة بطول أربعين سم، وفي حالة زراعة أكثر من عقلة واحدة يجب أن تكون مسافة بين واحدة وأخرى مقدارها خمسة عشر سم.

الاحتياجات البيئية لزراعة التوت عامل الحرارة: إنّ درجة الحرارة المثالية لزراعة التوت ونموه تتراوح بين الـ 30 -32 درجة مئوية، حيث تبدأ العصارة بالسريان عندما تتراوح درجة حرارة التربة بين الـ 6-8 درجات مئوية، ثم تبدأ الأشجار بالنمو عندما تصل درجة حرارة التربة إلى 12 مئوية، حيث إنّ قلة الرطوبة الجوية والأرضية مع ارتفاع درجة الحرارة يؤدّيان إلى جفاف الورق، لكن أشجار التوت تتحمل ارتفاع درجة الحرارة أكثر من انخفاضها، أمّا الصقيع فيقضي على البذور النامية والبراعم، والأوراق، ويعمل على تأخر تفتح البراعم. عامل الرطوبة: إنّ أشجار التوت لا تفضل الرطوبة الزائدة، ولا تفضل الجفاف، وانخفاض الرطوبة الجوية، لأنّ ذلك يساهم في تجعيد الأوراق، على العكس من الريّ المعتدل الذي يحافظ على الأشجار ويقوّيها. عامل الضوء: حيث يعمل الظل على التقليل من إنتاج الغذاء بالورقة، والذي يعدّ ضرورياً لإنشاء الثمار، حيث تعتبر شجرة التوت من الأشجار المحبة للضوء. العامل الهوائي: الذي يعمل على تلقيح أزهار التوت للإنتاج الثمار. عامل التربة: التوت لا يتحمّل كثرة الماء الأرضي وكذلك الجفاف الشديد، فالأفضل أن تُروى الأشجار بشكل منتظم ومتكرر في بداية النمو، والتربية الطينية غير مناسبة لأنّها قليلة التهوية، لذا فإنّها لا تصلح لزراعة التوت. طرق زراعة التوت نأتي إلى مواصفات المشتل الذي سوف نقوم بزراعة التوت بداخله، يجب أن تكون التربة في المشتل هي تربة رملية طينية تخلو من الأعشاب والنيماتودا، ومتوفّر بالمياه، وجميع أدوات الريّ اللازمة. يفضّل أن تُؤخذ بذور التوت من الأشجار القوية، ذات مواصفات إنتاجية جيدة، كاملة من حيث اللون وحجم الثمار، فبعد أن يتم جمعها، توضع البذور في وعاء في مكان جاف به هواء، وتخزن حتى فصل الربيع، وقبل يوم أو يومين من استخدامها، يتم تنقيع البذور في محلول من المغنيسيوم وسلفات المغنيسيوم، ثم يتم تجفيفيها، لتجهيزها للزراعة. الإكثار بالبذور يجب أن نعلم بأنّ ثمار التوت لا تنضج في نفس الوقت، حيث لأشجار التوت الموسم الخاص بها لبداية نموّها ونضجها، فهي تثمر مع بداية شهر حزيران، وتستمر حتى نهاية شهر تموز، وبعد أن تنضج الثمار يجب جمعها بهز الأشجار، لتتساقط ثم تجمع، ويجب ألّا ننتظر لليوم الثاني، وذلك لتجنب إفسادها. في منتصف فصل الربيع، وفي وسط شهر بيسان، نقوم بإحضار بذور التوت المجففة لنقوم بغرسها في المشتل عن طريق النثر باليد، أو على شكل خطوط بواسط آلة البذارة الصغيرة، حيث تغرس بعمق 2-1سم، ويجب تباعد الخطوط عن بعضها البعض بمسافة 15 إلى 20 سم. بعد الانتهاء من غرس بذور التوت، نقوم بتغطية سطحها بالسماد العضوي، أو بنجارة الخشب، أو الرمل الخشن. يستغرق نمو البذور حوالي من 12 إلى 15 يوم. نقوم بسقي مساكب البذور يوميا، وبشكل رذاذ وننتجب الري العشوائي والكثيف، ونقوم بتخفيف مياه السقي بعد أن تظهر بوادر مطمئنة، لتصبح عملية السقي مرة واحد كل يومين. عندما تظهر 5-6 أوراق، نقوم بالسقي مرة واحدة كل 3-4 أيام ، وعند أواخر مراحل النمو نقوم بالسقي كل 15 – 20 يوماً. نقلع الأشتال، ونرتّبها حسب طول وسماكة الساق، ونقوم بإعداد نفق على عمق نصف المتر، ونتأكد من أنه مُهوّى ومحميّ من الرياح، ثم نقوم بوضع هذه الأشتال بطريقة مائلة، ونقوم بتغطية نصف السيقان بالرمل، ونعطيها الأهمية اللازمة من الري والعناية. طريقة الإكثار بالعقل هي طريقة لإكثار النبات عن طريق فصل أجزاء خضرية منه، وتسمر هذه العملية “بالتعقيل”، إنّ من أهم مميزات هذه الطريقة، أننّا نحصل على مواصفات الشجرة الأصل بشكل تام، حيث تدخل الشجرة في مرحلة الإثمار في وقت مبكر، وتتم هذه الطريقة بالعقل المتخشبة، شرط توفر الرطوبة والحرارة المناسبة. خطوات الإكثار بالعقل: نقوم بتجميع العقل تامة النضج من أشجار ذات مواصفات تامة، وذلك بعد الانتهاء من صقيع الشتاء. نقوم بحفظ العقل داخل الرمل الرطب، أو نحفظه في مناطق مظللة، أو بداخل الثلاجة وذلك بعد أن تُلف بكيس رطب. بعد أن يتم تجهيز المساكب في فصل الربيع، يتم تقطيع العقل على أن يكون بطول 40 سم، ثمّ يتم زرعها في خطوط، وتكون المسافة بين الخط وآخر حوالي 15 سم. نقوم بطمر ربع العقل بالرمل، والتأكد من أن الرمل رطب، وهذه الطريقة نسبة نجاحها تزيد عن الـ 80%. الإكثار بالتطعيم التطعيم اللساني: حيث تطعم الأشجار باستخدام هذه الطريقة -تشبيب الشجر- في أوائل شهر آذار، حيث في فصل الشتاء تكون الأقلام مجهزة بشكل تام. يجب ان يكون حجم وأصل الشجرة بنفس السماكة، ثم نقوم بعمل عليها مقطع بشكل منحرف بزاوية 45 درجة، ثم نقوم بفضل القشرة عن الخشب. ويتم تجهيز الأقلام، وتكون هذه الأقلام أرفع من الأصل، ويجب أن يحتوي كل قلم على برعمين أو أكثر من ذلك. وبعد ذلك تقوم بإزالة القشرة من البرعم السفلي من خارجه وداخله، عن طريق عمل مقطع يأخذ شكل الإسفين. نقوم بإدخال القلم تحت القشرة الأصل، حتى يتثبت القلم، ثم يُدهن هذا المكان بلاحم بلاستيك. ثم نقوم بتغطيته بالرمل لارتفاع أكثر من 3 سم عن القلم. تتميز هذه الطريقة بنسبة نجاح عالية. التطعيم بالبرعم: يتم تطعيم هذه الأشجار وبهذه الطريقة في فصل الربيع، عندما تبدأ عملية سريان العصارة وإلى نمو الأوراق. نقوم بتحضير الأقلام في فصل الخريف، ونكون قد خزّاّها في أماكن رطبة، أو أن تغطى بالنايلون وتوضع في الثلاجة. يجب أن تكون سماكة الأقلام 15 ملم، وطولها 40 سم، وأن تحتوي على براعم. تكون عملية التطعيم على ارتفاع 20سم، لكن الأصول يتم إرواؤها لتنشيط العصارة، والأفضل أن يتم اختيار الجهة الشمالية من الأصل للتطعيم عليه. نستعمل المادة اللاحمة للف مكان التطعيم، ويجب أن يتم الكشف عن محل التطعيم وذلك بعد أسبوعين من العملية، حتى يتم للتأكد من سلامة ونجاح عملية التطعيم بسرعة. حيث يتم وضع طعم مع البرعم، بعد أن يتم إزالة جزء من الخشب، ويتم وضعه في شق الأصل المفتوح، بشكل حرف الـ T . وبعد ذلك يتم قص الأصل عند ارتفاع 15 سم، وهذه العملية تصل نسبة نجاحها إلى أكثر من 95%. يجب التنويه إلى أن هناك الكثير من طرق الصحية والمتبعة في زراعة التوت وإكثاره، وقد ذكرت أهم الطرق وأكثرها استخداما ونجاحا في زراعة التوت.

عن wordpressadmin

شاهد أيضاً

كيفية زراعة الفاصوليا

يتميّز كوكب الأرض بوجود النباتات فيه وهذا ما يجعله صالحاً للعيش، وقد اعتمد الإنسان منذ ...

كيف تتم زراعة البطاطس

البطاطا من الخضراوات التي نقوم بإستهلاكها بشكل مستمر ومتكرر ، ولا نستطيع الإستغناء عنها ، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *